رانيا فريد شوقي : نفسي أكون شريرة عشان أحمي نفسي

فنانون وفنانات منذ 7 سنوات و 2 شهور 434
رانيا فريد شوقي : نفسي أكون شريرة عشان أحمي نفسي

بنت الوز عوام ..فما بالك اذا كانت ابنة فريد شوقي وما ادراك ما فريد شوقي .. وحش الشاشة العربية واحد أفضل الفنانيين المصريين علي الاطلاق ..فنانة ورثت من والدها الكثير والكثير فقد كانت أقرب ابنائه الي قلبه لذا اكتسبت منه صفات جعلتها امرأة شبه كاملة بابتسامتها التي لا تختفي، واهتمامها الذي لا ينطفئ وضحكتها المشهورة التي تزين وجهها الخالي من الانفعالات والتمثيل في الحياة..

تتمتع بابتسامة مشرقة متفاءلة رغم اننا اكتشفنا خلال حوارنا معها كم من الاسلاك الشائكة التي اعترضت حياتها الا انها اكتشفت الخلطة السرية للتخلص من الاكتئاب الحياتي وهي ان تتعامل مع الحياة والفن ببساطة و"حلاوة روح" زرناها في  بلاتوه 1 في ستوديو الأهرام بالقاهرة حيث تتواجد لتصوير مشاهدها في مسلسل "ماما في القسم ":

ماذا تقدمين الآن فى "ماما فى القسم" ؟

أقدم دور فريدة بنت الفنانة سميرة احمد، متزوجة من رجل أعمال، وأقرر أن أشارك في قناة فضائية وأصبح مذيعة، بجانب مشكلات مع الأم والزوج .. هو دور اجتماعي عموماً، والأهم أن المسلسل نفسه يركز على انتقاد الكثير في المجتمع، بجانب أن دور مدام سميرة من أجمل أدوارها، ولن تظهر كمثالية كما يعتقد البعض، وكذلك دور محمود ياسين حيث يقدم دور معلم لغة عربية يدرس لأولادي في المسلسل الذين لا يعرفون العربي بسبب التحاقهم بمدارس أجنبية. والمسلسل فيه كوميديا مواقف كثيرة.

وماذا عن تجربتك في مسلسل "الصيف الماضي" ؟

انتهيت من تصوير مشاهدي فيه، والحمد لله كان خفيف على قلبي لأنه كله 15 حلقة، وكنا نصور بكاميرا واحدة، ومعي فيه فريق ممتاز بداية بالمخرج عبد الحكيم التونسي وصولاً لنهال عنبر وأحمد عزمي ودينا عبد الله، وأقوم بشخصية "نعمة" بنت بلد، وهي نوعية الشخصيات التي أستمتع بها، وأؤديها بمزاج عالي، وشخصيتي في المسلسل شخصية تصاعدية، تبدأ بائعة في محل لبن لتتحمل مسئولية أسرتها، لتصل بعدها لتكون صاحبة أكبر أتيليه في اسكندرية لفساتين الأفراح والسواريهات.

منذ نجاحك الشديد في "يتربى في عزه" وأكثر من مسلسل بعدها لم تحققين فيه نفس النجاح، مثل ابو ضحكة جنان والدنيا لونها بمبى، ما السبب في رأيك ؟

أولاً أبو ضحكة جنان، لم يعرض على قنوات أرضية، وهو ما يجعله لم يأخذ حقه كاملاً، ورغم التكريمات والحفلات الكثيرة التي حضرناها على شرف ذلك المسلسل، إلا أنه "مكسرش الدنيا" مثل أم كلثوم مثلاً ، وأعتقد أن السبب هو أنه شخصية اسماعيل ياسين لم تكن بنفس ثراء شخصية أم كلثوم الذي حقق أكبر نجاح كمسلسل سيرة ذاتية.ثانياً بالنسبة للدنيا لونها بمبي فهو انتاج التليفزيون وهو مسلسل لايت كوميدي، وبه مجموعة من الفنانين صعب جمعهم في مسلسل انتاجه قطاع عام، مثل مصطفى فهمي وانتصار ونشوى مصطفى والسيد راضي الله يرحمه ومحمود الجندي، وأحمد صيام وآخرين، ولكن المشكلة التي اكتشفتها هو أن التليفزيون لا يهتم بالأعمال التي تكون من انتاجه، ولكن يهتم بالعمل إذا كان فيه منتج مشارك، أو بأعمال القطاع الخاص، والممثل الآن حينما يأتي له عرض من قطاع الانتاج يرفضه لأني يعلم أن العمل لن يعرض باعتناء ولن يحصل على مشاهدة.

لا يعرف كثيرين عنك عفويتك المبالغ فيها، هل تعتبريها ميزة فيكِ ؟

العفوية "مودياني في داهية" رغم أنها تقرب مني الناس، ولكن المكاسب غير متساوية في مقابل الخسائر، والأزمة أني لا أستطيع التغير، لأن عفويتي طابع في وفي تركيبتي الشخصية، وطبيعتي أني لا أفكر قبل الحديث، والاستثناء الوحيد الذي أفكر فيه قبل الكلام وأراجع نفسي، حينما أكون في مواجهة شخص سيحسب علي صراحتي، وقتها أركز بشدة في كلامي، رغم أن ذلك التركيز وامتناعي عن العفوية يصيبني بالضيق و"التنشنة". .. لأني لا أحب أن أكون كذلك .. أحب أن أكون حرة في الكلام وفي طريقتي للتعبير عن نفسي.

هل والدك هو من ورثك تلك العفوية ؟

نعم، والدي كان تلقائي جداً، بل هو عقليته كانت مختلفة عني، وكان أكثر وعياً وحرصاً عني، ولكن أنا وأخواتي نشئنا بتلك العفوية لأن والدانا كانا كذلك.

في رأيك عفويتك ظلمتك ؟

لم أتعرض للظلم كثيراً، ولكن العفوية أصبحت طابع يستغربه الناس إذا وجدوه على أحد .. البساطة والعفوية تؤخذ الآن ضد أي أحد .. يتعاملون معه على أنه "غلبان".

تقصدين أن بساطتك لا تجعل أحد يخاف منك ؟

طبعاً، بالإضافة إلى أني أصلاً لا أستطيع الصراخ والغضب حينما أشعر بذلك .. مبعرفش "أدي وش" ولذلك تجدني كممثلة أجيد الأدوار من ذلك النوع .. أستطيع أداء الشريرة والعصبية والمتعالية .. أجيدها جداً لأنها كانت أشياء كنت أتمناها أن تكون في لأستطيع حماية نفسي ممن لا يحبون بساطتي.

صرحت مرة أنك ترين أوضاع الوسط الفني مقرفة وفيه ضرب تحت الحزام، وكنتِ تتمنين ألا تكوني منه .. ؟

مشكلتي أني لا أجيد شئ في حياتي كمهنة غير التمثيل .. تلك المهنة الوحيدة التي أفهمها جيداً، ولكن أزمة ضيقي من الوسط ليست مقتصرة على الوسط فقط، بل أعتقد أن الدنيا كلها أصبحت صعبة وفيها ضغوط .. وأي مجال الآن أصبح الناس فيه لا يشعرون بالصفاء نحو بعضهم البعض .. لم يعد هناك روح السلام التي أعيشها أنا .. ولا أتكلم عن أن يكون الناس مسالمين .. ولكن أتكلم عن حالة سلام عامة لا تجعل الناس ينتظرون المصالح من بعض، ويطبطبون على بعضهم البعض انتظاراً لاستفادة ما .. هناك حالة من التآمرية والجري وراء المصالح .. تلك الحالة أصبحت تحكم أوساط كثيرة غير الوسط الفني.

ما سبب تلك الحالة من وجهة نظرك ؟

السبب هو الحالة الاقتصادية التي تحكم كل النفسيات في البلد

ما هو اجمل ما وجدتيه في التمثيل ؟

اجمل في التمثيل انه يجعلك تعيش حالتك المزاجية من خلالها من الممكن ان تؤثر عليك مثل اخر مشهد في مسلسل اسماعيل ياسين عدت الي منزلي مدمرة لاني عشت حالة النجم الذي بلغ اعلي درجة من درجات النجومية ثم انهار نجمه وقلت لنفسي يارب لا تكتب عليا ذلك .

هل تأخذين راي زوجك في الادوار التي تعرض عليك ؟

بالطبع استطلع رايه في الادوار وبيننا حوارات مختلفة لانه مستشاري الاول

هل تأثرت نفسيا بالخلاف بين أختك ناهد وزوجك مصطفى فهمي ؟

طبعاًَ، شعرت بأذى نفسي كبير، أنا أكثر واحدة تأثرت، لم يكن مجرد موقف محرج، بل شعرت أني أقف في منتصف زلزال وأشعر بعدم الثبات، لا أعرف الاتجاه يمين أم يسار .. لا أعرف كيف يكون موقفي فتلك أختي وذلك زوجي، وحاولت أن أجعل نفسي محايدة كثيراً، ولكن حينما بدأ الكلام يزيد بالغلط، توقفت عن الحياد وأخذت موقف لأني كنت متواجدة في كل فصول الخلاف وكنت شاهدة على الحق وفي النهاية الموضوع كان اتفاق وبيزنس .. "مينفعش .. ده شغل .. مينفعش أكون شريكتك في محل أنتِ تديرينه، ويخسر فأقول لكِ "اديني فلوسي" وتقولين لي "ما احنا مع بعض" .. لا! احنا مش مع بعض، لااااا .. الشغل شئ والحياة العائلية شئ آخر.

تقولين أنك كنتِ محايدة، فهل حاولتِ في النهاية التدخل وفشلتِ ؟

فشل ذريع وزوجي كان عنده استعداد دائم للحل الودي والكلام، وحتى الآن مستعد للتفاهم، ولكنه في نفس الوقت لا يقبل خداعه، ولكن في مقابل استعداده كانت هناك ادعاءات وأقاويل غير صحيحة، وفي النهاية أتمنى من ربنا حل تلك المشكلة وهداية الجميع.

هل ترين نفسك محظوظة ؟

إطلاقاً، أنا العكس تماماً، شوف الحظ فين وأنا في حتة تانية، ولكني مصرة على أن الحظ يلعب دور كبير في حياة الكل، ولكن الفنانين بما أنهم تحت الأضواء، فحظهم هو من يتحكم أحياناً في حجم نجوميتهم، فالآن يوجد الكثيرين يتساءلون "هو ده عمل ايه في حياته عشان يطلع كده" .. تجدين أنه لم يقدم إلا اللهم فيلم أو أغنية، غير زمان، كانت الناس تعمل سنوات وسنوات ويحققون تاريخ ليصبحوا في منزلة النجوم.

كيف تتذكرين فريد شوقي ؟

أنا لا أنساه أصلاً لأتذكر! أتذكر عنه كل حاجة، دائماً ما كنت أقول أن بابا معه كتالوج المستقبل .. قارئ لكل شئ .. شايف كل شئ، كان يحاول دائماً تحذيري وتوجيهي .. حاول يعلمني كثيراً الحرص وكان يقول لي افرضي سوء النية حتى يثبتوا لك العكس، وليس مرة او اثنين او ثلاثة، بل عشر مرات .. في الحياة بشكل عام.

هل حالياً تفترضين سوء النية ؟

حالياً نعم! ومع ذلك مازلت أقع واتعرض لمخادعات، لا تظنين اني عبقرية بحرصي، مازلت أتكلم ببساطة وأثق في الناس سريعاً وافضفض سريعاً وهو غلط غلط غلط! وخصوصاً في وضعي كممثلة.

ولكن الناس تعتبرك محظوظة ؟..

انا محظوظة اني بنت فريد شوقي! يكفيني فخراً، وحتى لو لم أكن ممثلة، فأنا مشهورة بدون ما أمثل لمجرد اني ابنته، حظي الحمد لله في أولادي وزوجي ووالدتي التي ربتني لأنشأ بني آدمة خالية من العقد .. بني آدمة محبة للحياة وللناس.

ما هي علاقتك بالانترنت ؟

علاقة رائعة ولطيفة، أتابع جيداً أخباري وشائعاتي، وأنفعل وأتأثر .. ولا أنسى يوم دخلت لأبحث عن خبر زواجي من مصطفى فهمي، ففوجئت بكلام جارح وتساؤلات عن موعد طلاقي ! وانطباعات سيئة عني واتهامات غير عادلة .. وهجوم غير مبرر!

هل انتي مع المطالبات بان تكون المرأة قاضية ؟

ياريت افرح بشدة عندما تصل المراة لاعلي سلطة وتكسر احتكار الرجل وهو امر موجود في كل دول العالم القضية ليست في وصول المراة منصب القضاة ولكن الاهم ان يتم الاسراع في التقاضي والحكم فيها وفي ذلك اطالب المراة بالتمسك بحقوقها وان تتحرر فكريا وان يكون لديها وعي وثقافة وعلم حتي تعلم الاجيال القادمة.

هل ترين المجتمع المصري ذكوريا ؟

أكيد الا ان حقوق المرأة حاليا افضل من الماضي.

رانيا الفنانة تختلف عن رانيا الام ورانيا الزوجة ؟

اختلافات بسيطة فانا مع اولادي عيلة لا اغضبهم بل العب معهم واشعر انهم اصحابي.

ربما سبب ذلك الهجوم هو عدم إدراك البعض بقواعد الوسط الفني  ..؟

لا، أعتقد أن السبب هو أن الناس أصبحت "شايلة من بعض" .. هناك بعض الناس تشعر بالكراهية نحو الاخرين بدون حتى الاحتكاك بهم، بجانب أن الصحافة أحياناً تضلل الناس بكتابة أخبار مبالغ فيها عن أجور الفنانين، وهو ما يشحن المواطن العادي نحو أي شخص مشهور، وكل ما أقرأ خبر مبالغ فيه عن أجر فنان، أريد أن أخرج للناس وأقول لهم "والله انا مش منهم".

هل هناك نية لان يجمعك عمل مستقبلي مع زوجك؟

اتمني ان يجمعني عمل رومانسي مع زوجي مصطفي فهمي .

اخبار السينما معك ؟

اجازة ..لانني تأتيني اعمال بسيطة لانهم يرون ان فناني التليفزيون ليسوا عناصر جذب للسينما واري ان السينما تعيش في ازمة حقيقية بدليل ان عدد كبير من نجوم السينما يتجهون للتليفزيون ومن المتوقع ان تتفاقم الازمة مستقبلا .

وماذا عن المسرح؟

المسرح لم يعد له بريقه كما كان عليه في الماضي ولكي ادخل عملا مسرحيا لابد وان يكون متفردا اي بمعني الكلمة تحفة.

لو عرض اولادك احتراف التمثيل هل ستوافقين ؟

اتمني الا يحدث ذلك اذا كنت اشكو من حال الوسط الفني في 2010 فما بالنا بحاله بعد عشرين عاما

التعليقات (1)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


  princess.1  . منذ 7 سنوات و 2 شهور

شكرا للقاء