طعن فنان تركي شهير بعد رفض هدم تمثال انتقده أردوغان

فنانون وفنانات منذ 6 سنوات و 7 شهور 485
طعن فنان تركي شهير بعد رفض هدم تمثال انتقده أردوغان

أصيب بيدري بايكام -وهو فنان تركي شهير- بجروح إثر اعتداء عليه بسكين في اسطنبول، الاثنين 18 إبريل/نيسان الجاري، أثناء مغادرته اجتماعًا عُقد بهدف الاحتجاج على هدم تمثال مثير للجدل في مدينة كارس، كان رئيس الوزراء قد اعتبر وجوده غريبًا في المدينة.

وذكرت وسائل الإعلام أنه جرى نقل بايكام (53 عامًا) إلى أحد المستشفيات في اسطنبول إثر إقدام مجهول على طعنه بسكين في معدته، في كارس، وهي مدينة تقع شرق تركيا بالقرب من الحدود مع أرمينيا.

وهذا التمثال الذي شيَّده النحات محمد أكصوي رمزًا للصداقة بين أرمينيا وتركيا، ولتشجيع عملية المصالحة بين البلدين؛ صار موضوعًا للجدل السياسي، بعد زيارة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، كارس في وقت سابق من العام الحالي.

كان أردوغان قد وصف التمثال الذي يبلغ ارتفاعه 30 مترًا بأنه "غريب"، ولا يتسق مع الطابع التاريخي للمدينة؛ الأمر الذي دفع مجلس البلدية إلى التصويت بعد ذلك لصالح قرار بهدم التمثال.

وبدأت عملية إزالة التمثال في مطلع الأسبوع الحالي؛ حيث وجدت معارضة من جانب الفنانين ومنظمات المجتمع المدني الذين يقولون إن النعرة القومية، لا الحرص على الشكل الجمالي، هي سبب اتخاذ قرار الإزالة.

ووجَّه بايكام، وهو كاتب عمود في إحدى الصحف، ومشهور بآرائه السياسية الصريحة؛ انتقادًا شديدًا إلى قرار هدم التمثال أثناء اجتماع للفنانين عُقد في أحد المراكز الثقافية في اسطنبول. ونقلت عنه قناة تليفزيونية خاصة القول: "نحن هنا لكي نمنع وقوع مذبحة فنية".

وقال بايكام: "إذا هُدم التمثال سوف يسمع العالم بأسره عن ذلك بوصفه (اعتداءً تركيًّا على التماثيل البوذية)"، في إشارةٍ إلى هدم طالبان التماثيل البوذية في ولاية باميان بأفغانستان.

وكانت مجموعة الفنانين قد أعلنت اعتزامها تنظيم بمسيرة إلى "تمثال الإنسانية" في الثالث والعشرين من الشهر الحالي؛ احتجاجًا على هدمه.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -