حقيقة طرد عادل إمام من لبنان

فنانون وفنانات منذ 6 سنوات و 2 شهور 322
حقيقة طرد عادل إمام من لبنان

بعدما تردّد أنّ أهالي ضهور الشوير اللبنانية طردوا عادل إمام خلال تصويره أحد مشاهد مسلسله "فرقة ناجي عطا الله" في البلدة، أجربنا  اتصالاً بمنتج المسلسل صفوت غطاس الذي نفى تماماً ما أثير حول الموضوع وتناقلته الصحف والمواقع الالكترونية من دون تحرّي الحقيقة على حدّ تعبيره.
وأوضح أنّه تلقى اتصالاً هاتفياً من أحد الصحافيين يسأله عن حقيقة ما حدث وقتها، فأكّد له أنه لا يعلم شيئاً عن الأمر كونه خارج البلاد، وطلب منه مهلةً للاستفسار عن تلك الواقعة. وفي اليوم التالي، فوجئ بتصريحات على لسانه لم يدل بها، مما أثار غضبه.
وتابع: "أما بخصوص ما حدث مع عادل إمام، فكل ما تردّد لا أساس له من الصحة. إذ أنّ الزعيم لم يذهب إلى تلك القرية من الأساس، وقرر مخرج العمل نجله رامي التراجع عن تصوير المشاهد في تلك القرية، وتم استبدالها بمواقع تصوير أخرى حيث استُقبل عادل إمام بحفاوة شديدة". وأشار المنتج ذو الأصل اللبناني إلى أنه يعلم مدى عشق اللبنانيين لـ "الزعيم".
وكان قد تردد أنّ قرية ضهور الشوير قد أصدرت قراراً يمنع الممثل المصري وفريق عمله من دخول بلدتهم والتصوير فيها بسبب تصريحات إمام السياسية التي أدلى بها خلال العدوان الاسرائيلي على لبنان صيف 2006. يومها، سخر إمام من النصر الذي حققته المقاومة اللبنانية، مشيراً إلى أنّ مقتل وجرح أكثر من ألف طفل لا يعنيان نصراً.
يذكر أنّ "الزعيم" سافر إلى لبنان منذ أيام لتصوير عدد من المشاهد الخارجية هناك وهي المشاهد التي يتم تصويرها كشوارع فلسطين وسوريا نتيجة تشابه البيئة بين البلدان الثلاثة، خصوصاً أنّه يستحيل التصوير في الشام بسبب الأوضاع المضطربة هناك.
ويتناول العمل الذي ألّفه يوسف معاطي، قصة ضابط مصري متقاعد يقرر سرقة أحد المصارف في اسرائيل، فيشكّل فرقة من الشباب لمساعدته في المهمة. لكن لكل منهم دوافعه في الموافقة، فمنهم من يوافق حتى يهرب من ظروفه الاقتصادية الصعبة، ومنهم من يوافق بسبب كراهيته الشديدة للكيان العبري.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -