ناصر القصبي : أشعر أحياناً بأنّي أخطأت في حكمي عندما أشاهد الحلقات !

برامج منذ 4 سنوات و 0 شهور 650
ناصر القصبي : أشعر أحياناً بأنّي أخطأت في حكمي عندما أشاهد الحلقات !

انضم الممثل السعودي ناصر القصبي إلى لجنة التحكيم في برنامج Arabs Got Talent بعد أن سبّب له الانتقال من مجال الدراما التلفزيونية إلى مجال برامج المنوعات إرباكاً جعله يتردّد في المشاركة.

و تحدث ناصر عن مشاركته في هذا البرنامج عبر مقابلة له حيث قال :
 
- أنت من مؤسسي الدراما والمسرح في السعودية، ما الذي أتى بك إلى لجنة تحكيم برنامج مواهب؟

تلطّفت عليّ «ام.بي.سي» في دعوتها لي للمشاركة في البرنامج. فقد سبق أن عُرض عليّ هذا النوع من البرامج ورفضت. لكن تجربة كهذه مع قناة بضخامة «ام.بي.سي» وافقت عليها بعد تفكير لأنّه شيء جديد عليّ. شعرت بأن الفكرة الأساسية للبرنامج هي رعاية المواهب وهذا هو الخط الذي سلكته في الآونة الأخيرة، فقد بدأت ألتفت إلى المواهب وخاصة الشابة منها، من ممثلين وممثلات وكتّاب. بالإضافة إلى كون البرنامج حيوياً ولطيفاً فكرته عظيمة وليس محصوراً بنطاق موسيقي فقط، بل هو منوّع ومسلٍّ وحيوي.
 
 
- من كانت نظرته أقرب إلى وجهة نظرك نجوى كرم أم علي جابر؟

علي ونجوى «عينتين برأس»، سعيد جداً بصداقتهما ولكلّ منهما خطّه. علي الإعلامي المتمرّس صاحب الخبرة والرؤية الواسعة الذي يلعب دور الانسان الصارم الحاد في اللجنة، ونجوى الغنيّة عن التعريف كون الجمال واللطف والحنيّة جزء من شخصيتها. لا أستطيع أن أقول من الأقرب، فكل عضو منّا له خطّه واعتباراته.
 
- نلاحظ أن نجوى كرم تنجح أحياناً في تغيير رأيك، هل هو تأثير الأنثى عليك؟

تحاول نجوى التأثير فيّ لأن علي صارم، فأحاول معها تقليص الجديّة في البرنامج. المواهب تتقّدم كي تبرز قدراتها لذا يجب أن يكون التحكيم موضوعياً ومنطقياً، وعندما يتصرّف علي بجدية زائدة «كالعادة»، نقوم بنوع من التعاطف مع المتسابق، ونسيطر على علي جابر. ونتحوّل جميعنا إلى كتلة صارمة مع من يأتي كي يضيّع وقتنا ووقت سائر المتسابقين.
 
- ذكرت في تصريح سابق أنّك خجول لكن شرس، متى تظهر هذه الشراسة في شخصيتك التحكيميّة؟

(يضحك) أعترف بشراستي من باب المزاح، وممكن أن أظهر هذه الشراسة عندما يتعدّى أحدهم على حدودي أو يستفزّني. إلى اليوم لم أكن شرساً، فالبرنامج يتطلّب أن نتعامل بنعومة وبلطف مع المتسابقين فهم أشخاص لهم ظروفهم ويعيشون حالة توتر كمن يتقدم الى وظيفة. أما من يأتي لمجرّد التسلية ويعتقد أنّه «طرازان» ويملك الناس، فلا يصلح أن يكون معنا، ويفترض أن نكون شرسين معه.
 
- ما هي توقعاتك للموسم الثاني من مواهب العرب Arabs Got Talent؟

يبدو أن الجمهور يستقبله بحفاوة باعتباره برنامجاً مسلّياً ومنوّعاً وإيقاعه سريع. وأرى أنّه مشاهد بكثرة، الأمر الذي ألمسه من خلال التعليقات التي تصلني من الناس.
 
- ماذا أضاف ناصر القصبي إلى البرنامج؟

تردّدت كثيراً في المشاركة وكنت خائفاُ، فإذا وقع حضوري في المكان غير المناسب، يحتمل أن يدمّرني. الحلقة الأولى كانت الركيزة الأولى لي، وكنت متوتّراً وبانتظار سماع آراء الناس في اطلالتي، هل سيتقبّلونني في هذا الدور أم لا! أنا في الأساس ممثل وليست لي مشاركات من هذا النوع، حتّى أنّي مقلّ في الحضور الإعلامي، فلم أقدّم سوى ثلاثة لقاءات خلال عشر سنوات وهذا هو الرابع. فالصورة الموجودة عند الناس هي صورة الشخصيات التي لعبتها في السابق، فأن يشاهدوني في وضعي الطبيعي اعتبره مخاطرة.
 
 
- ما هو سرّ محبة الناس لك؟

هذه «حِتّة من الله» على قول المصريين! أي نعمة من الله.
 
- ماذا تتوقّع أن يضيف البرنامج إلى مسيرتك المهنيّة؟

الأمر الذي يزعجني هو أن يسلَّط عليّ الضوء، بحيث أن يعطيني البرنامج شهرة وانتشاراً أوسع. لا أريد أن يتجاهلني الناس، كما أنّي لا أحب الشهرة والنجومية بمعنى أن تلاحقني الأضواء، فهي لا تناسبني ويحتمل أن تؤذيني وتؤذي خصوصيتي. هذا وضع طبيعي لكل فنان يدخل هذا المجال، مكتوب عليه أن يدفع ثمن الشهرة. لكنّي سعيد جداً بأصداء التجربة التي خضتها خصوصاً أن الانطباعات كانت ممتازة وقد تقبّلني الجمهور، وبدا حضوري لطيفاً في البرنامج.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -