من وضع أخلاق نوال الزغبي على المحك ؟

فنانون وفنانات . محبة الرحمن منذ 5 سنوات و 0 شهور 420 0
من وضع أخلاق نوال الزغبي على المحك ؟
دائماً التوقيت هو سيد القصص والسر يوجد في التوقيت، لماذا الان عندما تصالحت النجمة نوال الزغبي مع والدتها التي تسكن معها وترعاها وتساعدها في رعاية اولادها الثلاث، ولماذا الان بعد ان عادت لتتألق من جديد وهي تحصد النجاح تلو الاخر، ولماذا الان وهي بصدد اطلاق اغنية وكليب جديدين.
 
 
بدأت القصة بخبر صغير تحت عنوان "فضيحة نوال الزغبي"، وبدأت كرة الثلج تتدحرج وتكبر، ومعها تكبر التخمينات والوشوشات والافتراضات، وذهبت الامور لتتهم نوال باخلاقياتها وهي المعروفة باخلاقها الحميدة وسمعتها الطيبة التي لم تستطع الالسن "التغبير" عليها مرة واحدة. ربما تختلف مع نوال في الرأي، ربما تنتقد تصريحا لها او عملا ولكن مرة واحدة لم تكن اخلاق نوال محور الاحاديث الصحافية او الاعلامية، فهي ابنة بيت وعائلة كريمة تربت على الاصول.
 
 
 
ربما كانت المشكلة الوحيدة الشخصية لنوال التي طفت على سطح الاعلام هي قصة طلاقها من زوجها واب اولادها السيد ايلي ديب ولا شيء عدا ذلك، وهي ليست الاولى ولن تكون آخر من طلق وسيطلق.
 
 
 
تعالت عن جروحها واكملت بالتي هي احسن واستعادت ثقتها بنفسها وبمن حولها وقدمت اعمالاً فنية رائعة، واليوم تطالعنا فضيحة لم نشك مرةً بانها ستكون اخلاقية مدوية كما ادعى البعض وروج.
 
 
فضيحة تبين انها تسجيل صوتي لامرأة يقال بانها والدة نوال، ويعود تاريخ التسجيل الى فترة ماضية كانت فيها العلاقة مقطوعة بين الطرفين وهذا ايضاً ليس بسر، ولا ذاك الخلاف بين الام وابنتها سر ايضاً، فالامور كانت معروفة ومعلومة، ولنفترض بان الصوت في ذلك التسجيل الذي وُعدنا بجزء ثان ٍمنه هو لوالدة نوال  فانه يكون قد صدر عن ام مفجوعة على "خراب" بيت ابنتها، وليس فيه شيء يدين نوال باخلاقها، ونقول اننا نفترض بانه لوالدتها ولا نؤكد ذلك.
 
 
 
انتشر الخبر والتسجيل كالنار في الهشيم والكل تكلم عن الموضوع واعطى رأيه فيه، وحدها نوال بقيت صامتة وربما صمتها جاء ابلغ من اي كلام، وعلى اي كلام سترد؟ لهذا تركت الامور للقضاء وردها الوحيد سيكون عبر القانون ولا شيء سواه، وبالفعل اتخذ مكتبها كافّة الإجراءات القانونية، لقطع الشك باليقين ومعه الالسن ايضاً ، والمكتب تقدم بمجموعة من الدعاوى القضائية بحق المعنيين بالموضوع.
 
 
نوال الموجوعة من "فكش" صغير في اصبح رجلها جراء اصطدامها بحافة الكنبة وهي تلاعب ابنها، تعرضت لصدمة ثانية في اخلاقها، وربما هنا الوجع الاكبر ووحده القانون كفيل بتضميد جرح القلب والكرامة.
 
 
يبقى السؤال: من وضع اخلاق نوال الزغبي على المحك؟ ولماذا وما هي اهدافه ودوافعه؟ وماذا سيجني من فعلته هذه غير اثارة زوبعة صغيرة لا اكثر ولا اقل لان احداً وبكل بساطة لن يصدقه.
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -