بالصور والتفاصيل: زواج روبي من المخرج سامح عبد العزيز

مشاهير العرب منذ 2 سنوات و 6 شهور 1811
بالصور والتفاصيل: زواج روبي من المخرج سامح عبد العزيز

منذ انتهاء حفل شقيقتها "كوكي"، لم يعد للوسط الفني حديث سوى زواج "روبي"، الفتاة التي بدأت مشوارها مع الغناء، وحازت شهرة كبيرة، وأصبحت من أكثر الفنانات إثارة للجدل، وهي لا تزال كذلك حتى الآن. الحديث عن زواجها سببه إشارتها بيدها اليسرى إلى خاتم الزواج، بما يدلّ على ارتباطها رسميّاً بشخص ما؛ الأمر الذي دفع الكثيرين إلى التساؤل حول هذا الزواج واسم العريس
كانت المفاجأة: العريس هو المخرج سامح عبد العزيز، الذي لم يتعاون مع «روبي» فنياً في أيّ فيلم سينمائي. لكنه تعاون معها منذ سنوات عديدة، عندما كانت في بداية طريقها الفني. وكان من المقرر أن يُخرج لها «كليبات»، إلا أنّ ارتباطها فنياً وقتها بالمخرج شريف صبري كان سبباً في توقف هذا التعاون. ومرت السنوات، واستمرت صداقتهما، التي تحولت مع الوقت إلى حبّ وارتباط، ثم زواج.
المشكلة الحقيقية التي واجهت هذا الزواج هو أنّ العريس سامح عبد العزيز متزوج من المذيعة في الفضائية المصرية داليا فرج، ولديه منها ثلاث بنات. لذلك، كان الأمر صعباً على سامح، الذي اتّفق مع روبي على إخفاء خبر الزواج عن الإعلام كي لا تعلم زوجته بالأمر. وبالفعل، أخفيا الأمر لفترة، حتى قررت روبي الإفصاح عن الأمر بطريقتها الخاصّة، بحسب ما علمت «سيدتي» من مصادرها الخاصة، التي أكّدت أن إشارة روبي إلى خاتم الزواج يوم حفل زفاف شقيقتها ما هي إلا محاولة لدفع سامح عبد العزيز إلى إعلان الزواج.
 
سرّ نشوب خلاف بينهما
الغريب أنّ سامح كان الوحيد الذي حضر حفل الزفاف من الوسط الفني. وقامت روبي بتعريف المدعوين إليه باعتباره «من العائلة». وهو ما اعتبره المقرّبون منها محاولة جديدة لتوريطه، بحضور عدد من الصحافيين، الذين تناقلوا الخبر وبحثوا وراءه.
وعلمت «سيدتي» أن خلافاً نشب بعد حفل الزفاف، بين سامح وروبي، حيث اتهمها بمحاولة توريطه والإخلال باتفاقهما. وكان الحديث وقتها عن اتفاق جديد، يقضي بأن تنفي روبي خبر الزواج في كلّ الصحف. وبالفعل، نفت روبي الخبر، وأكّدت أنّها لم تتزوّج بعد. وبعد عدّة أيام، عادت الخلافات بينهما من جديد، إذ اتّهمته روبي بإجبارها على إخفاء الخبر، برغم أنّ من الممكن أن تعلنه من دون ذكر اسم سامح. وبالفعل، صرّحت روبي إلى صحيفة «الراي» الكويتية بأنّها تزوّجت برجل يحمل الجنسية الأميركية، ويعمل في مجال الاتصالات، ويعيش خارج مصر. وقد زاد الأمر من حدّة الخلاف بينهما. فـ"روبي" لا تزال تصرّ على الإفصاح عن اسم الزوج. وبالفعل، علمت «سيدتي» بأنّ «روبي» لم تهدأ إلا بعد أن وصل الخبر إلى زوجته الأولى، واشتعلت النار في المنزل. حينها، لم يكن من سامح إلا أن اعترف لها بزواجه من «روبي»، لينتشر الخبر في الوسط الفني باعتراف سامح.
من جانبها، اتصلت «سيدتي» بسامح عبد العزيز للتأكد من الخبر، فأكّده، بقوله إنه تزوج روبي على سنّة الله ورسوله، ولا توجد أيّ مشكلات بينه وبين زوجته الأولى. وبالعكس، فإنّ الحياة بينهما مستقرّة تماماً، خصوصاً بوجود الأولاد.
ويكمل عبد العزيز قائلاً إنّ الحب هو السبب الرئيس وراء زواجه من روبي، منذ ستة أشهر. وهو لا يجد ما يخجل منه أو يرفض الاعتراف به. فزواجه من روبي لا يعيب أياً منهما في شيء.
 
شقيقة العريس تؤكد
أما سمر عبدالعزيز، شقيقة المخرج سامح عبد العزيز، وهي تعمل في مجال الإعلام، فقد أكّدت خبر زواج شقيقها من الفنانة روبي.
وقالت إنّ سامح تزوج روبي منذ أكثر من خمسة أشهر، بعقد رسمي، «لا تشوبه شائبة»، وعلى سنّة الله ورسوله، وأنّ شقيقها لا يُنكر هذا الزواج. لكنه كان ينتظر الوقت المناسب للإعلان عنه، لأنّه متزوج ولديه ثلاث بنات، مشيرة إلى أنّ ما يخصّ الجمهور هو أعماله لا حياته الشخصية، وهو حرّ في اختياراته وحياته ويفعل فيها ما يشاء. وأكدت أنه زواج رسمي، تمّ في مصر، وليس في الخارج، وأنّ كلّ ما يُقال عن أنه زواج عرفيّ أو سريّ ليس له أساس من الصّحة.
 
الزواج الأوّل لروبي
يُذكر أن هذا هو الزواج الأول للفنانة روبي التي ظهرت للمرة الأولى من خلال دور صغير لها في فيلم «فيلم ثقافي»، سنة 2000، وكان اسمها في التترات «رانيا حسين». أمّا سامح عبدالعزيز فقد قدم العديد من الأعمال الناجحة، آخرها مسلسل «أطاطا» للنجم محمد سعد، والذي عرض خلال شهر رمضان الماضي وحقق نجاحاً كبيراً.
يُذكر أن المخرج سامح عبد العزيز مصري الجنسية. ولد في مدينة القاهرة عام 1976، وحصل على درجة البكالوريوس من قسم المونتاج بالمعهد العالي للسينما في عام 1996. بدأ العمل كمخرج برامج في التلفزيون المصري، ثمّ في قناة «دريم»، حيث أخرج برامج «جانا الهوا» و«الهوا هوانا» خلال فترة رئاسة اﻹعلامية هالة سرحان للقناة. بعد ذلك، انتقل معها للعمل في شبكة تلفزيون «روتانا».
أخرج سامح عبد العزيز العديد من الأغاني المصوّرة في تلك الفترة، وهو ما أهّله للإخراج السينمائي، حيث كان أوّل فيلم من إخراجه هو «درس خصوصي»، في عام 2005، مع نجم برنامج «ستار أكاديمي» محمد عطية، قبل أن يُتبعه بالعديد من الأفلام، منها: «أسد وأربع قطط»، «كباريه»، «الفرح» و«حلاوة روح» لهيفاء وهبي.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -