صيام النجوم مفارقات لا تنسى

فنانون وفنانات منذ 1 سنة و 11 شهور 2734
صيام النجوم مفارقات لا تنسى

لكل نجم قصة مختلفة يرويها عن سنة أولى صيام وكيفية عبور هذه المرحلة التي كان يراها وقتها من أصعب المراحل في حياته، فبين الصيام حتى أذان الظهر، والامتناع فقط عن تناول المأكولات، والاختباء عن عيون الآباء، والتسلل خلسة إلى «الثلاجة» لشرب المياه، يتذكر عدد من النجوم هذه الذكريات التي لا تخلو من الطرائف والمغلفة أحياناً بروحانيات الشهر الكريم.

خطوة خطوة

أول مرة صامت فيها عريب، كانت متخوفة بعض الشيء من هذه الخطوة، ولكنها في النهاية قررت أن تصوم، ولكن عن الأكل فقط، فشرب المياه، على حد قولها، شيء صعب، تعودت عليه تدريجياً، حتى أصبحت تصوم الشهر بأكمله، أما مروة محمد فكانت تصوم حتى الساعة الواحدة ظهراً حتى تعتاد عليه، فكانت تخبئ الأكل عن والديها حتى لا يعرفا أنها ليست صائمة، وفي إحدى المرات كشفتها أختها، ولكنها لم تخبر والديها بالأمر.

أهمية الصيام

بدأت رزيقة طارش الصيام حتى الساعة 11 صباحاً لتعتاد عليه، فكانت تقلل عدد الوجبات حتى استطاعت فيما بعد صيام الشهر بالكامل، أما أشجان فبدأت هي الأخرى الصيام في عمر التاسعة، تقول: «كانت البداية صعبة، ولكني تعودت عليه فيما بعد». منة شلبي هي الأخرى كانت تعلم جيداً أن الشخص الذي يصوم شهر رمضان بالكامل يدخل الجنة، ويعيش داخل قصورها الجميلة، وكانت تتخيل نفسها وهي في الجنة، حينما قررت الصوم شجعاها والديها على ذلك، وجلسا وتحدثا معها عن أهمية الصيام وأجره العظيم. استمعت منة إلى الكلام بإنصات شديد لتؤكد لهما بأنها اقتنعت بكلامهما. وفي اليوم التالي حينما استيقظت من النوم تسللت خلسة إلى الثلاثة لشرب المياه، لتفاجأ بوالدها يقف وراءها، ممسكاً إياها قبل تناول الطعام، ثم حرصت فيما بعد على صيام الشهر الكريم.

تشجيع الأصدقاء

كان يوسف العماني يدرك جيداً الأجر العظيم الذي يناله الصائم، فكان يستمع إلى خطبة الإمام عن أهمية الصيام ودوره في حياة الفرد، ليقرر فينا بعد أن يبدأ الصيام، ولكن محاولته في بادئ الأمر باءت بالفشل، فلم يكن يستطيع تكمله اليوم، وذلك بسبب ضعفه أمام شرب المياه، ولكنه مع الوقت اعتاد على ذلك، حتى إنه أصبح يحث أصدقاءه في المدرسة على الصيام حتى يشجعوا بعضهم بعضاً، وبالفعل نجح في ذلك، فكان يتفق مع 5 أصدقاء على الصيام طوال الشهر، والنتيجة أن عائلته كافأته وجلبت له دراجة لونها أزرق، ليس فقط لأنه واظب على الصيام بل بسبب تشجيعه أصدقاءه على هذه الخطوة المهمة.

مقاومة الأكل

كانت مي كساب تظل صائمة 3 ساعات كحد أقصى، وتبدأ بعدها تناول الأكل والمشروبات ثم تجلس مع عائلتها لتحكي لهم معاناتها مع الصيام والمجهود الذي تبذله لمقاومة الأكل، وكان والداها يجلسان بجوارها ويستمعان إليها في صمت، حتى تنتهي من كلامها ليدخلا بدورهما في نوبة ضحك تستمر لدقائق، لأنهما يعلمان أنها لم تفعل ذلك، ولكنها فيما بعد اعتادت الصيام.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -