سيلفي.. تهديد بقطع رأس القصيبي بعد نقد جريء لـ داعش

أفلام ومسلسلات منذ 1 سنة و 11 شهور 4412
سيلفي.. تهديد بقطع رأس القصيبي بعد نقد جريء لـ داعش

يبدو أن تطرق الفنان الخليجي ناصر القصبي في مسلسله “سيلفي”، لتنظيم “داعش” الاجرامي، وتأثيره على عقول الشباب وخرابه في الأرض؛ لم يمر مرور الكرام، بل أثار جدلا وتفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، ليكون عمله هو الاكثر حضورا في تغريدات تويتر تحت هاشتاغ # سلفي.
الحلقتان اللتان تم بثهما ببرنامج “سيلفي” الكوميدي الساخر الذي تبثه قناة MBC وهو من تأليف الكاتب السعودي خلف الحربي؛  تناولتا قصة ذهاب ابن القصبي للجهاد في صفوف تنظيم داعش، ليقرر القصبي اللحاق به ليعيده قبل أن يتورط مع أعضاء التنظيم، حينها قابل العديد من السعوديين المنتمين لداعش، كاشفا عن بيئتهم الاجرامية وغير “الأخلاقية”. وجرت أحداث امتزجت فيها الدراما بالكوميديا وتم تسليط الضوء على الأفكار التكفيرية الشاذة التي يؤمنون بها، ليصل المعنى المطلوب في صورة كوميدية.
بعد بث الحلقتين، تلقى القصبي تهديدا واضحا بالقتل من قبل “داعش”، خصوصا أن القصبي فنان مؤثر ينتظره المشاهد في كل موسم رمضاني، وله تأثير كبير على الكثيرين، من خلال المحتوى الذي يقدمه، وقدرته على التعاطي مع القضايا الآنية بشكل مؤثر، وبعيد عن التهريج والتسطيح.
ومع حلقات برنامجه الكوميدي “سيلفي” فرض القصبي اسلوبا مختلفا وجريئا، مستلهما الأحداث من البيئة المحيطة به، خصوصا أنه شكل علاقة بين الانسان البسيط والمثقف، طرق فيها ابواب كل التركيبات الاجتماعية باختلاف فئاتها وفوارقها الطبقية.
ولم تكد الحلقة تنتهي حتى انتشر على التويتر الكثير من الهاشتاغات المتعددة التي أطلقها المغردون وأبرزها تلك التي اتهمته بعضها بالاستهزاء برجال الدين تحت هاشتاغ #ناصر-القصبي-يستهزي-برجال-الدين . فيما كتب القصبي بتغريدة على حسابه @algassabinasser: “حسابي الآن يطفح بالشتامين والمهددين واللاعنين بكل فنون اللعن والتهديد والشتم، فأقول لهم قليلا من الهدوء ورمضان كريم وترى حنا بأول يوم”.
وعلى أثر هذه الحلقة امتلأت صفحة القصبي بالتهديدات والشتائم وتلقى تهديدا واضحا من تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” بقطع رأسه.
 وكانت الردود على هذه الحلقة بين مؤيد ومعارض؛ فبعض المغردين وجدوا فيها اهانة لرجال الدين والعلماء واعتبروه شخصا كافرا يجب هدر دمه، في حين عبر آخرون عن اعجابهم بجرأة القصبي وما قدمه من صورة حقيقية تعبر عن واقع تنظيم “داعش” الاجرامي والبعيد كل البعد عن الدين والاسلام.
وتعددت الهاشتاغات والتغريدات التي انتشرت، مثل هاشتاغ  #الدولة-الإسلامية #القصبي-يستهزئ-بداعش #كلنا-ناصر-القصبي و #ناصر-القصبي-يمثلني، وغيرها من الهاشتاغات التي كانت متضامنة مع القصبي وتؤدي افكاره باعتبار ان الفن وسيلة هادفة لمحاربة الارهاب.
من جهته أبدى القصبي في تصريحات ردا على تهديداته بالقتل بقوله “إن الحامي هو الله وإن عمل #سيلفي هو جهاد أيضا في اعتقادي، ضد من يعتقدون أنهم يجاهدون”.
وفي تصريحات عبر برنامج “تفاعل كوم” الذي تقدمه سارة الدندراوي، وأجاب بصراحة على اتهامات الجمهور، الذي يعيش على وقع حلقتي الدواعش” في مسلسل #سيلفي، حيث قال إنه “سعودي ابن هذا البلد ومن حقه أن يعبر عن رأيه، ولا يقبل أن يزايد عليه أي أحد في الوطنية”، مؤكدا بقوله “في الأول والأخير الحامي هو الله، ومهمة الفنان هي كشف الحقيقة حتى ولو كانت على حسابه، وهذا ثمن يجب أن ندفعه. ولو كنا غير جادين لبقينا في بيوتنا”.
وأعلن القصبي أنه سيلجأ إلى القضاء ضد من يشوه سمعته، مؤكدا أنه لن يقاضي الشيخ الذي كفّره، لأن هذا الشيخ قد سحب كلامه.
فيما أطلق المتابعون على صفحة الفيسبوك صفحة مخصصة تحمل اسم “كلنا معك يا ناصر” كتأييد له ودعم لموقفه وجرأته وتصديقا لمهمة الفنان بنقل الحقيقة، واعتبار ما يقدمه فنا عربيا هادفا ذا رسالة.
ولم تتوقف التغريدات عند هذا الحد بل اشادت بالجرأة لمحتوى الحلقتين، كخطوة ايجابية في مثل هذا النوع من البرامح، فضلا عن دوره التوعوي في نقل الحقيقة لمثل هذه المجموعة الارهابية التي تغسل عقول الشباب.
وكان القصبي ايضا شكر متابعيه عبر تويتر بتغريدة مباشرة جاء فيها بعد الحلقة مباشرة  “مشاعركم الفياضة بالحب والتأييد التي تغمروني بها الآن أسعدتني كثيراً. قدركم أن أشكركم كل باسمه والله يعينني على (طقطقتكم) علي في حلقة اليوم.


الإعلامي المتخصص في  صحيفة الإمارات اليوم محمد عبد المقصود بين في تصريح خاص لـ “الغد” أن المعروض الدرامي وشركات الانتاج والعاملين فيها، تحتم  التغيير في المضمون في ظل المنافسة الزخمة في الموسم الرمضاني الذي يشهد تواجدا لأكثر من 150 عملا.


ويذهب عبد المقصود إلى أن المتابعة الشديدة لمثل هذا النوع من البرامج تنبع من التغيير الذي ينشده المشاهد في المحتوى والجرأة في الطرح، فضلا عن اسم الشخصية ونجوميتها التي تساهم في نجاح العمل.


 وعن ناصر القصبي وبرنامجه الكوميدي “سيلفي” يعتبر عبد المقصود انه صاحب شخصية مختلفة يتوقع منها ان تفاجئ وتصدم الجمهور كونها شخصية جدلية، وهذا الأمر بدأ منذ مسلسله السابق بكل اجزائه “طاش ما طاش”.


الى ذلك،  استمر في تقديم محتوى بسقف أعلى، خصوصا انه كلما ارتفع السقف في الجرأة والمحتوى ازدادت نسبة التفاعل والمشاهدة، فيما خط الجرأة والسخرية امر محسوم بالنسبة له كمادة شهية لإثارة الجدل، فضلا عن ان توجهه الكوميدي الساخر بطابعه الأسود، وتطرقه لأبواب المشكلات المجتمعية والقضايا الراهنة دون اي حرج.


ويضيف عبد المقصود ان كعكة المشاهد ونيل حصة كبيرة منها أمر يعوّل عليه من قبل الشركات المنتجة، وتأتي جهود القصبي لترفع من نسبة التفاعل في مثل هذه الاعمال.


ويعتبر عبد المقصود ان اعمال القصبي غاصت في قضايا حساسة ومهمة وابتعدت عن التهميش والتهريج والتسطيح من خلال مضمون وقضايا محورية تهم الوطن والأمة، والتي تمثلت بتناول خطر التنظيمات الجهادية على عقول الشباب .


ويعد القصبي  واحدا من أبرز الوجوه الكوميدية التي تتناول الواقع  بأسلوب ساخر بعيد عن التهريج والابتذال بما ينسجم مع المضمون لبرامجه المختلفة وسلوكياته التي رفعت أسهمه في الساحة الخليجية والعربية، حيث يجيد تقمص ادواره بشكل متجانس من حيث الصوت والشكل والحركة  بشكل يبتعد عن النمطية والتكوين الاجتماعي.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -