غادة عبد الرازق سارقة

 
 
تواجه النجمة غادة عبدالرازق أزمة صعبة قد تعصف بفيلمها الجديد "ركلام" وذلك بعد أن أُكتشف أنّ قصة الفيلم والأفيش مسروقة من الفيلم الأجنبي "Bridesmaids".
الفيلم من المقرّر أن يُعرض بعد انتهاء الحداد على ضحايا مذبحة بورسعيد، حيث طلبت غادة تأجيل عرض الفيلم إحتراماً للحداد، وذلك في إطار تحسين صورتها التي اهتزّت بعد أن أُدرج إسمها على القائمة السوداء للنجوم المناهضين لثورة 25 يناير.
ويبدو أنّ هذا التأجيل أتى إليها بمشاكل وأزماتٍ تفوق ما يتعلّق بتحسين صورتها.
فقد تمّ تأجيل الفيلم قبل عرضة بيومٍ واحد، وذلك بعد طرح الأفيش، ممّا أعطى الوقت للمتخصّصين والباحثين في السينما العالمية للوصول إلى حقيقة الأمر بأنّ الأفيش مسروقٌ بنفس الشكل من حيث وقوف النجمات والممثلات وألوان الملابس والفساتين الظاهرات بها.
وعندما تحقّق البعض من الفيلم، تبيّن أنّه يدور حول فكرة 4 فتيات يحاولن الإيقاع بالرجال، إما لإقامة علاقاتٍ معهم أو الزواج بهم إذا حبّذ الأمر، وهذه القصة هي نفس قصة "ركلام"...
ومع هذه الأزمة، خرجت إتهامات ضدّ غادة من بعض العاملين بالفيلم بأنّها هي الملامة على هذه الورطة لأنّ غادة هي صاحبة فكرة الأفيش الذي تبيّن أنّه مأخوذٌ من فيلمٍ أجنبيٍّ...
 
. . 9 . 0

ألمزيد


إضافه رد جديد
التعليقات 0