لقاء خاص مع ديمة قندلفت!!

لقاء خاص مع ديمة قندلفت!!
في لقاء خاص مع ديمة  قتدلفت أعربت النجمة  عن تعلقها بالشام.
 
 
  و عند بداية اللقاء ذكرت ديمة  شعورها  بالحنين والراحة النفسية الموجودة بين أزقة دمشق .

 
وتناولنا الحديث عن وضع  الدراما السورية حاليا بعد أحداث الثورة  وما هو تقيمها لها ؟

لا شك في أنّ الدراما هي إحدى الصناعات التي تأثرت كغيرها بهذه الأزمة. ومن المبكر تقييم وضع الدراما السورية الآن. لكن ما أريد قوله حقيقةً هو أمنية بأن تعود الدراما كما كانت قبل الأزمة كي تستطيع المحافظة على مكانتها بين الجمهور العربي.



وكيف تري التأخير الذي حصل هذا العام في تصوير المسلسلات؟

أعتقد أنّ السبب الرئيسي في ذلك يعود إلى تخوّف العديد من المنتجين السوريين من المغامرة في تصوير مسلسلاتهم في ظل هذه الأوضاع الصعبة، خصوصاً أنّ هناك حديثاً يلوح في الأفق عن مقاطعة الأعمال السورية من قبل بعض المحطات العربية.


هل تعتقدي بأن الفنانين يدفعون اليوم ثمن مواقفهم من الأزمة السورية خصوصاً بعد الحديث عن المقاطعة؟

لا أعتقد أنّ الموضوع وصل إلى هذا الحد. إذا كان هناك قرار من بعض المحطات بمقاطعة الدراما السورية، فإنّه مبنيٌ على موقفٍ سياسي ولا علاقة له بالفن الذي تقدمه الدراما. الفن للجمهور، والدراما السورية قدّمت كماً ونوعاً لا يستهان بهما وهي مستمرة إن شاء الله في ذلك.


تعاونتِ مع المخرج هشام شربتجي في العديد من الأعمال، كيف وجدت العمل معه مجدداً في مسلسل "المفتاح" بعد عودته إلى الدراما السورية؟
أولاً أنا سعيدة جداً بعودته إلى الدراما السورية. وأعتبره علماً من أعلام الدراما السورية والعربية، وطبعاً، فهو "شيخ الكار" كما يسمّونه.


جيني أسبر أعلنت  عن وجود جزء رابع من "صبايا"، هل ستعودين إلى المسلسل من خلال شخصيتك "هنادي" التي أظهرتكِ بشكل مختلف عما قدمته سابقاً في الكوميديا؟ وماذا أضافت لك المشاركة في هذا العمل؟

لم أتلقَ أي دعوة للمشاركة في الجزء الرابع. أما بالنسبة إلى شخصية "هنادي" التي قدمتها في الجزء الثالث الذي عُرض في رمضان الفائت، فإنّها كانت تجربة بمعزل عن أي نتيجة، لكنني استمتعت كثيراً بهذه التجربة مع المخرج ناجي طعمي.


ماذا عن مشروع الغناء؟ هل فعلاً ستقتحمين هذا العالم، خصوصاً أنّك أصدرت أغنية "عيش انسان"؟

الغنائي هوايتي ولم أري نفسي مطربة محترفة، مع العلم أنّني كنت أغني في "جوقة الفرح" الدمشقية منذ الصغر، وأصدرت أغنيات خاصة بالكريسماس.
 

كل ما في الأمر أنّ لدي إمكانات صوتية أراها متواضعة، ومن الممكن إيصال ما أريده عبر هذه الأغنيات التي تتمتع بـ "ستايل" خاص وقريب مني. لذلك أصدرت "عيش انسان" التي هي ثمرة تعاون بين مجموعة من الأصدقاء والفنانين. وصراحةً، لدي النية بتصويرها كـ "فيديو كليب" كي تصل إلى أكبر عدد من الناس.

 

هل تفكرين في إنتاج ألبوم كامل يحتوي على العديد من الألوان الغنائية؟ وما هو اللون الأقرب إلى صوتك؟

أبداً، كما قلت لك، ليست لدي أيّ نية في إنتاج ألبوم، لكن ما أريد أن أضيفه هنا أنّه يمكن توظيف هذه الطاقة التي أمتلكها في بعض الأدوار والشخصيات في السينما أو الدراما أو المسرح خصوصاً المسرح الاستعراضي أو من خلال عملٍ فني كبير.


أي مطرب تستمعين إلى أغنياته؟

طبعاً هناك العديد على رأسهم السيدة فيروز، وعبد الحليم حافظ، ووردة، وميادة الحناوي....


وأصالة؟

لا شك في أنّها تمتلك صوتاً جميلاً.

 

وماذا عن فضل شاكر؟ وما رأيكِ بالموقف الذي أطلقه قبل أيام؟

ما يمكنني قوله إنّ موقفه مثير للتساؤلات.
 

أعلنتِ منذ مدة خطوبتكِ على شخص من خارج الوسط الفني هو طنوس معطي الذي يعمل طبيب أسنان. متى سنراكِ ترتدين الفستان الأبيض؟ وماذا تخططين لحفل الزفاف وشهر العسل؟
يُفترض أن يكون الزواج قبل هذه الفترة، لكن ما حدث في سوريا أحزننا كثيراً وأجّل كل شيء. صراحةً لا نريد أنّ تمر هذه الفرحة مع غصة. لذلك ننتظر أن تهدأ الأوضاع. ونأمل أن يكون حفل الزفاف في نهاية الصيف القادم إن شاء الله.


ما هي أكثر صفة تحبينها عند طنوس؟
صراحةً هناك صفات كثيرة لكن أبرزها مبادئه. هو صديق لا يخون ومتمسك جداً بعائلته والمحيطين به، وأمين على عائلته وعلى كل المقربين.


ماذا عن تجربتك الأذاعية؟ وهل من الممكن أن تكون بداية لاقتحام التقديم التلفزيوني أيضاً؟

استمتعت كثيراً بهذه التجربة. تعرّفت من خلالها إلى عالم جميل ذي خصوصية كبيرة. كما أنّه عالم يقرّبك من الناس وهمومهم وحياتهم.

 

أخيراً من هو الشخص الذي يعرف ديمة جيداً؟

في الحقيقة، هناك شخصان أحدهما ذهب عن هذه الحياة هو والدي، والثاني صديقتي الوحيدة المقربة، وهي من خارج الوسط الفني.

 

. . 689