تزوير حسابات وهمية بأسماء النجوم على مواقع التواصل الاجتماعى

تزوير حسابات وهمية بأسماء النجوم على مواقع التواصل الاجتماعى
ظهر فى الفترة الأخيرة العديد من الحسابات الشخصية المزيفة لنجوم الفن على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر، وتستغل أسماءهم فى الترويج لآراء سياسية هم ضدها تماما ويعلنون ذلك فى كل مناسبة إلا أن من أنشأ هذه «الأكونتات» المزيفة لم يردعه تصريح هؤلاء النجوم بأنهم لا
 
 
يملكون أى حساب على تويتر أو فيس بوك، حيث تواصل الأيدى الخفية وراء هذه الصفحات المزيفة التحدث باسم هؤلاء النجوم ولكن ليس فى مواضيع فنية بل موضوعات سياسية دائما، ومعظم تلك الآراء تكون دائما مناصرة للرئيس محمد مرسى وحزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين ومدافعة عنهم رغم أنه معروف عن هؤلاء النجوم معارضتهم لسياسة الرئيس محمد مرسى أو ابتعاد بعضهم من الأساس عن المشاركات السياسية. يأتى فى مقدمة هؤلاء النجوم الذى تعرض لهذا الموقف كثيرا النجم خالد صالح الذى فوجئ بشخص ينتحل شخصيته على موقع «تويتر» ويدافع عن الرئيس محمد مرسى بطريقة شديدة جدا، كما كان يؤكد أنه سينتخبه وقت انتخابات رئاسة الجمهورية رغم أن خالد صالح أكد كثيرا دعمه للمرشح الرئاسى السابق حمدين صباحى وليس أحدا غيره، وحاول خالد صالح نفى وجود أى أكونت له على «تويتر» أكثر من مرة إلا أنه مازال الكثيرون يأخذون منه كلاما وآراء وينسبونها لصالح، لدرجة أنه تقدم ببلاغ ضد هذا الحساب دون جدوى حتى الآن، حتى استقر فى النهاية على تسجيل فيديو وطرحه على موقع اليوتيوب ليؤكد من خلاله بصوته وصورته أنه لا يملك حسابا على موقع تويتر.
 

كما نفى أيضا المخرج خالد يوسف امتلاكه حسابا شخصيا على موقع تويتر والذى كان كتب على لسانه أيضا العديد من الجمل التى تؤيد مرسى وسياسته، وظهر هذا الحساب المزيف قبل إجراء انتخابات الرئاسة بفترة قليلة ومازال مستمرا حتى الآن، مما يؤكد أن هناك لجانا إلكترونية تركز على النجوم من أجل استغلالهم للترويج لصالح سياسات الحزب أو الجماعة التى ينتمون إليها. النجم أحمد السقا أيضا فوجئ بوجود حساب له على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، يؤكد تأييده للدكتور محمد مرسى، مما جعل السقا يسارع إلى مناشدة جمهوره بعدم الانسياق خلف أى تصريحات، وألا يصدقوا أى كلام فى أى حساب مزور يحمل اسمه وطالب السقا جميع الإعلاميين بتحرى الدقة قبل نشر أى كلام على
 
 
لسانه. وهو ما حدث أيضا مع الفنان آسر ياسين الذى نفى امتلاكه حسابات على موقعى Twitter أو Face book والتى تعبر عن آراء سياسية عن أداء الرئيس محمد مرسى وعن نية الاقتراض من صندوق النقد الدولى وعن القبض على البلطجى صبرى نخنوخ منسوبة جميعها له وتنشر أيضا على لسانه فى العديد من الجرائد، ولكن الحقيقة منافية لذلك تماما، حيث أكد آسر أنه لا يمتلك أى حسابات على موقع Twitter أو Facebook، وأن هذا الأمر يضايقه كثيرا، حيث لا يحاول أحد الاتصال به للتأكد من صحة امتلاكه لأى أكونتات على مواقع التواصل الاجتماعى قبل نشر كلام وآراء سياسية على لسانه. ولا يتوقف الأمر عند النجوم الشباب فقط حيث نفى أيضا الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى وجود أى حساب شخصى له على مواقع التواصل الاجتماعى «تويتر» أو «فيس بوك» مؤكدا أنه لم يقم أحد من أبنائه أو المقربين منه بعمل حساب خاص به على هذه المواقع. فى حين تعرضت الفنانة جيهان فاضل لموقف غريب جدا وهو إنشاء حساب وهمى لها على تويتر تهاجم فيه دكتور محمد البرادعى وثوار التحرير رغم أنه معروف عنها أنها مواظبة على المشاركة فى مظاهرات ميدان التحرير منذ البداية وأيضا عضوة فى حزب الدستور الذى أنشأه دكتور محمد البرادعى، حيث قالت جيهان، فى تصريحات عبر فيديو نشرته عبر الإنترنت: «ليس لى حساب على تويتر، والذى تقوم من خلاله بعض الجرائد والمجلات بنقل تصريحات على لسانى من خلاله». وأضافت: «ينسبون لى تصريحات هجومية ضد البرادعى، وهو أمر عارٍ تماما عن الصحة. وتابعت: «وكيف أصلا أهاجم المتظاهرين فى التحرير وأنا متواجدة بينهم طوال الوقت، لأنه ببساطة المكان الذى يدافع عن حريتنا، ونحاول من خلاله الحصول على العدالة الاجتماعية وحقوق الشعب المصرى.. كما أننى دافعت عن الرئيس مرسى من قبل ضد الفريق أحمد شفيق، وكل دفاعى كان ضد عودة النظام السابق». وحدث نفس الموقف أيضا مع النجم مصطفى شعبان الذى فوجئ بوجود حسابات باسمه على موقع تويتر مما جعله يؤكد عدم امتلاكه لأى حساب خاص به على شبكة التواصل الاجتماعى تويتر، مؤكداً أن ما تناقله بعض نشطاء الإنترنت عن حساب شخصى له، عار تماما من الصحة، وأضاف شعبان أنه سيطلع جمهوره عندما ينشئ حساباً له على «تويتر»، وأنه يمتلك حسابا له فقط على الفيس بوك» وهو Mostafa Shaba Facebook. كما نفى أيضا الفنان يوسف الشريف امتلاكه حسابا شخصيا على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر، وأكد أن جميع الحسابات الموجودة باسمه، حسابات وهمية، لا علاقة بينها وبينه، وحذر من التعامل معهم أو الاستماع إليهم حيث يتقمصون شخصيته ويقومون بمتابعة أخباره وتحديثها باستمرار كما لو كان هو شخصيا من يقوم بذلك، وأكد يوسف الشريف أنه تحمل الكثير من الأذى والمشاكل التى وقعت له بسبب هذه الصفحات، والأخبار الزائفة التى تنشر فيها، والآراء التى تنشر على لسانه.
كما فوجئ أيضا النجم أحمد عز بانتشار العديد من التصريحات على لسانه فى عدد من القضايا السياسية الحالية على عدد من الصفحات فى الفيس بوك وتويتر تحمل اسمه، إلا أنه نفى كل هذه التصريحات، وأكد أنه لا يملك أى حساب شخصى أو صفحة رسمية على موقعى فيس بوك وتويتر.
فى حين قررت الفنانة وفاء عامر إبلاغ مباحث الإنترنت عن شخص ينشئ حسابا مزيفا باسمها على موقع تويتر ويقول من خلاله كلاما يؤكد عدم حبها لمصر وهو ما جعلها تفقد أعصابها، وسارعت بالتعليق على صفحتها الشخصية بموقع فيس بوك قائلة: «يا جماعة أنا معمولى حساب على تويتر وأنا مليش حساب على تويتر وبلغت دلوقت مباحث الإنترنت تانى.. الحرامية بتقول إنى بكره مصر، وأنا بقول للعالم كله مصر أغلى عليا من روحى وسآخذ حقى، وأنتم كمان لازم تأخذوا حقكم».
 

ألمزيد

. . 392 . 0