رزان مغربى: خلافات غادة عبد الرازق وسامى زادت من مشاهدة "حكاية حياة"

مقابلات المشاهير . محبة الرحمن منذ 5 سنوات و 4 شهور 632 0
رزان مغربى: خلافات غادة عبد الرازق وسامى زادت من مشاهدة
-أتمنى أن يقتدى شعب لبنان بالمصريين الذين أصبحوا قدوة لجميع شعوب العالم

-مسلسل ذات من أفضل الأعمال الرمضانية وتابعت (آسيا) و(موجة حارة).. ولأول مرة أشعر بمعنى كلمة "رمضان كريم.. الله أكرم" فى مصر

بعد فترة غياب طويلة عادت الفنانة رزان مغربى للساحة الفنية من خلال دور جرئ، حيث قدمت شخصية "إكرام " فى مسلسل "حكاية حياة" تلك السيدة التى تمارس بجانب عملها كسيدة أعمال مهنة القوادة وكان لظهورها رد فعل إيجابى لدى المشاهدين.

رزان  تكشف عن أسباب ابتعادها عن الساحة، وعن مشاريعها فى الفترة القادمة بالإضافة لرؤيتها للمشهد السياسى فى مصر.
*فى البداية. كيف كان رد فعل الجمهور تجاه دورك فى مسلسل "حكاية حياة"؟

تلقيت ردود أفعال جيدة جدا خاصة أننى قدمت شخصية "إكرام" بطريقة جديدة ومختلفة تماما من حيث غموضها ورقيها، فلم تقدم بأسلوب بلدى، ولم تتحدث بكلام بذئ، أو به إسفاف والحمد لله تلقيت التهانى من فنانين كثيرين على الدور، مؤكدين جميعهم أن الكاريزما كانت واضحة على الشاشة فى أدائى.
*ألم يقلقك جرأة الدور خاصة أنه يقدم فى شهر رمضان؟
ــ نحن نقدم دورا تمثيليا فقط، فنحن نمثل وهذه ليست شخصية "رزان" وإنما شخصية اسمها "إكرام"، بالإضافة إلى أن هناك مسلسلات كثيرة فى شهر رمضان تناولت موضوعات عن تجارة المخدرات وبها جرأة شديدة بدرجة أكبر من "حكاية حياة".

*كيف وجدت العمل بينك وبين الفنانة غادة عبد الرازق لأول مرة؟

شعرت بمتعة حقيقية فى العمل معها فهى فنانة تقوم بعملها بإتقان شديد، وكنا نذهب للوكيشين لتأدية مشاهدنا بإتقان شديد، لدرجة أننى كنت أحب الذهاب للاستوديو قبل بدء مشاهدى بـ4 ساعات وكنت أفضل الجلوس فيه بعد انتهاء مشاهدى أيضا من فرط حبى للعمل، وجميع الممثلين به فكنت أعتبر عملى فى المسلسل بمثابة "رحلة ترفيهية بالنسبة لى".
*ابتعدت عن الدراما المصرية سنوات كثيرة. فما سبب إصرارك على العودة بهذا العمل بالتحديد للجمهور؟

عندما رشحنى للعمل المؤلف أيمن سلامة والمخرج محمد سامى كنت قلقة جدا من تقديم الدور لاننى لم أشعر بأننى سأستطيع تقديم هذه الشخصية لكن شجعتنى الفنانة "غادة عبد الرازق" على تقديمه حينا اتصلت بى وطلبت منى أن أقدمه، وأجمع الجميع على أننى أستطيع أن أقدم "إكرام " بطريقة جديدة تماما رغم أننى لم أرها فى حياتى، لكن قالوا لى: "ستقدمينها بطريقتك أنت" فوظيفة "إكرام" تتمثل فى الحصول على الأموال من خلال تعريف شخصيات "البيزنس"، لبعضهما.
*ما هى أهم المشاهد التى تعتبرينها "ماستر سين" بالنسبة لك فى المسلسل؟
هناك مشهدان مهمان جدا، الأول عنما تتشاجر معى "حياة" وتطردنى من منزلها، فهو من أهم مشاهدى فى المسلسل، لأنه يعتبر نقلة فى دورى فى المسلسل حيث تعرف منه "حياة" حقيقة "إكرام" بأنها تقوم بتشغيل "فتيات" للحصول على الأموال، وأشعر أننى قدمت دورى فى المسلسل بدون أى أنوثة أو عرى لأننى لو كنت قدمته بذلك الشكل فكان سيظهر بشكل تقليدى وروتينى وكلاشيهات قديمة.
*هل أثرت الخلافات التى وقعت بين غادة والمخرج محمد سامى سلبيا على أجواء العمل ومستوى نجاحه؟

أرى أن أى أشياء سلبية تعرض لها العمل أثرت عليه بالفعل لكن بشكل إيجابى جدا، لأن ما حدث بينهما زاد بشكل كبير فى متابعة المسلسل لدى الجمهور ومتابعة أخباره بعد تلك الخلافات، وأعتقد أننا قدمنا عملا فنيا متميزا يستحق المشاهدة وبذل فيه كامل فريق العمل مجهودا كبيرا، وذلك هو الأهم بدءا من المؤلف أيمن سلامة والمخرج محمد سامى وجميع العاملين فيه.
*ما الذى يميز المخرج محمد سامى؟
يعشق مهنته وعمله جدا ويريد بالفعل أن يقدم أعمالا فنية فيها إبداع حقيقى وليس مجرد مخرج يقدم عملا على الشاشة للجمهور، وقد حقق نجاحا كبيرا فى مسلسل "آدم" ومسلسل "مع سبق الإصرار" العام الماضى، ورغم أننى لم أستطع متابعتهما لكنى كنت أسمع عن نجاحاته فيهما، وسعدت جدا بالعمل معه وأتمنى أن أكرر تجربتى معه مرة ثانية، لأنه مخرج لديه طاقة فنية كبيرة رغم صغر عمره فهو مبدع حقيقى وعفوى فى تعامله دائما وأصبحنا أصدقاء داخل الكواليس.
* وماهى النصائح التى قدمها لك؟

كان يقول لى دائما: "يا بنتى أهدى ورستقى الكلام عشان تطلعى على الكاميرا بشكل كويس "لأننى أتحدث دائما بسرعة مثلما تعودت فى السينما لكن الأمر يختلف تماما فى الدراما التليفزيونية لأن الممثل فى الدراما يقوم بالتركيز فى الكلام والكاميرا بدرجة أكبر من ممثل السينما، وذلك ما كان ينصحنى به دائما، بالإضافة إلى أننى أرى أنى اكتشفت المؤلف أيمن سلامة فى المسلسل وليس هو الذى اكتشفنى فهو موهبة كبيرة جدا ولديه مستقبل رائع.
*ما المسلسلات التى جذبت انتباهك فى رمضان؟
مسلسل "ذات" أعجبنى جدا جدا لأنه يصف الشخصية المصرية والعائلة المصرية أيضا، والإسقاطات السياسية التى جاءت فيه، فهو عمل تخطى الحدود المصرية المحلية ويجب أن يترجم للغة الإنجليزية لأنه عمل رائع ومهم جدا، وقد هنأت أسرة المسلسل كلها على نجاحهم الكبير فيه، بالإضافة لمسلسلات مثل "آسيا" و"موجة حارة" فهما عملان جيدان وإخراجهما متميز وتابعت أيضا مسلسل " الزوجة الثانية" و"بدون ذكر أسماء".

*ما رأيك فى عبارة "للكبار فقط" التى كتبت على تترات عدد من مسلسلات رمضان؟

للأسف مجتمعنا العربى ما زال يقوم بإبعاد الأبناء الصغار عن أى مشاهد خارجة رغم التطور الذى أصبحنا فيه، والجمهور ليس على وعى تام إذا جاء مسلسل بعد عبارة "للكبار فقط" سيطلب الأب من أبنائه أن يخلدوا للنوم، فقد كان أبى يفعل معى ذلك، وأنا صغيرة إذا جاء مشهد "بوسة"، على الشاشة يقوم بتغيير القناة، وكان ذلك يستفزنى جدا وقتها.

*هل تابعت مسلسلات النجوم اللبنانيين فى رمضان مثل "لعبة الموت" لسيرين عبد النور؟

لم أستطع مشاهدته فى رمضان لكن أتمنى لها التوفيق، بالإضافة إننى أريد مشاهدة أعمال كثيرة بعد رمضان منها "الداعية" و"نيران صديقة"، وغيرها، فقد غردت على حسابى "تويتر فى أول أيام شهر رمضان قائلة، مبروك لكل الزملاء الذين اجتهدوا فى أعمالهم"، خاصة أن الظروف فى مصر كانت صعبة أثناء تصوير تلك الأعمال وأحيى المنتجين بشدة الذين غامروا بأموالهم فى ظل تلك الظروف.

*كيف ترين المشهد السياسى فى مصر الآن؟
أشعر أننى مرتاحة لدرجة أنى "أضع قدمى ويدى فى ماء باردة " لأن مصر أكبر من أى محنة أو أزمة وستظل محفوظة دائما ولن يستطيع أحد أن يهزم الشعب المصرى الطيب الذى يرضى بحياته رغم قوته الرائعة، لدرجة أنى لم أر شعبا بهذه القوة والجبروت ولن يستطيع أحد أن يأخذ خيراتها أبدا وذلك ما سطره التاريخ على مر أزماتها، لدرجة أننى كنت أغار من اتحاد الشعب والجيش بهذا الشكل وأحلم أن يصبح شعب لبنان مثل شعب مصر بهذه الصورة التى شاهدناها وأرى أن شعب مصر أصبح قدوة لجميع شعوب العالم.
*ما هى مشاريعك الفنية القادمة؟
سأقوم بتصوير أغنية "الأطفال" خلال الفترة القادمة، بالإضافة إننى أقوم بالتحضير لبرنامجى الجديد وسيكون توليفة مركبة بين النجوم الأجانب والعرب، وسيحمل أفكارا جديدة ومختلفة لم أقدمها فى أى برنامج قدمته فى مشوارى، لكن ما زلنا نقوم بالاتفاق على تفاصيله حتى يظهر بشكل مميز للجمهور، وأتمنى أن يعرض على قناة "الحياة" وأوجه شكرى البالغ لجميع القنوات التى قدمت لى عروضا بأن يعرض على شاشتها.

*ما الرسالة التى توجهينها للجمهور المصرى؟، أقول لهم لقد شعرت هذا العام بمعنى كلمة "رمضان كريم.. الله أكرم " خاصة أننى قضيته فى مصر هذا العام، وقد حققت أكثر مما أحلم فى شهر رمضان بنجاح "حكاية حياة"، وأتمنى أن يحمى الله مصر والوطن العربى، وانتظروا مفاجآت كثيرة لى خلال الفترة القادمة.
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -