وفاة الممثل المصري فاروق الفيشاوي عن عمر يناهز ال ٦٧ عام

2470
وفاة الممثل المصري فاروق الفيشاوي عن عمر يناهز ال ٦٧ عام

من هو

ولد بإحدى قرى مركز سرس الليان بمحافظة المنوفية في يوم 5 فبراير عام 1952، لأسرة ميسورة الحال لديها خمسة أولاد (ثلاثة أبناء وابنتين)، كان فاروق أصغرهم. وقد توفي والده عندما كان في الحادية عشرة من عمره فتولى شقيقه الأكبر رشاد رعايته وتربيته. حصل على البكالوريوس في الطب العام وقبلها على ليسانس الآداب من جامعة عين شمس.

لفت إليه الأنظار خلال مشاركته في مسلسل أبنائي الأعزاء شُكرًا مع الفنان عبد المنعم مدبولي، وبرز في مسلسل ليلة القبض على فاطمة، ثم بدأت نجوميته في بداية الثمانينيات بعد ظهوره في فيلم المشبوه مع عادل إمام.

ومن أهم أعماله في التلفزيون: حافة الهاوية، مخلوق اسمه المرأة، حضرات السادة الكدابين، قابيل وقابيل، رجال في المصيدة، أولاد آدم، غوايش، علي الزيبق، عصفور في القفص، أبناء العطش.

شارك في أكثر من مائة وثلاثين عملًا دراميًا بين السينما والتلفزيون، من بينها: القاتلة، الطوفان، الرصيف، لا تسألني من أنا، سري للغاية، مطاردة في الممنوع، غدا سأنتقم، حنفي الأبهة، فتاة من إسرائيل، الفضيحة، ديك البرابر، نساء خلف القضبان، قهوة المواردي، والمرأة الحديدية.

وفاته

في 3 أكتوبر 2018 أعلن فاروق الفيشاوي بعد تسلمه درع تكريمه من مهرجان الإسكندرية، عن إصابته بمرض السرطان، الأمر الذي أصاب الحضور بالصدمة. وقال الفيشاوي في كلمته: «بعد بعض التحاليل والفحوصات والأشعة، طبيبي المعالج أخبرني أنني مصاب بالسرطان، سأتعامل مع هذا المرض على أنه صداع، وبالعزيمة والإصرار سأنتصر على هذا المرض.. سأهزمه وسأحضر الدورة القادمة لمهرجان الإسكندرية لأكون معكم وأهنئ زميلًا آخر على تكريمه».

في فجر يوم الخميس 25 يوليو 2019، توفي عن عمر ناهز 67 عامًا بعد صراع مع مرض السرطان. وكان الفيشاوي يعالج في مستشفى ابن سينا في الجيزة، وسرعان ما تدهورت حالته الصحية ودخل في غيبوبة كبدية إثر توقف الكبد عن العمل، ولم تمض فترة طويلة على ذلك حتى أعلن عن وفاته.

طبيب فاروق الفيشاوي و آخر ٢٤ ساعة

كشف أستاذ علاج الأورام بطب القاهرة، والطبيب المعالج للفنان المصري فاروق الفيشاوي، الدكتور حمدي عبد العظيم، أسرار آخر 24 ساعة في حياة الفنان الراحل وسبب موته. وقال الطبيب المصري المعالج للفيشاوي في تصريح لجريدة "اليوم السابع" المصرية، إن الفنان الراحل كان يعاني من سرطان بالكبد، موضحا أنه أصيب بغيبوبة كبدية أدت لوفاته. وفجر الطبيب حمدي عبد العظيم مفاجأة، بقوله إن "فاروق الفيشاوي كان في كامل قواه العقلية حتى آخر نفس في حياته، مشيرا إلى أنه كان رجلا عظيما خلال فترة مرضه، وكان مؤمنا بالله وصابرا وراضيا، وشجاعا في مواجهة هذا المرض". وأكد الطبيب أن الفنان فاروق الفيشاوي كان متواضعا للغاية، وكان يقوم بمصافحة المرضى في العيادة كلما دخل عليهم، ولكنه أوصى بعدم الإفصاح عن أسرار مرضه خلال فترة وجوده بالمستشفى. يذكر أن الفنان الكبير فاروق الفيشاوي توفي، فجر اليوم الخميس، عن عمر ناهز 67 عاما داخل أحد مستشفيات الدقي بالقاهرة بعد صراع قصير مع مرض السرطان. وتدهورت حالته الصحية خلال اليومين الماضيين، ونقل إلى المستشفى، وبعدها تراجعت حالته بشكل كبير وتوقفت وظائف الكبد تماما.

عادل الأمام ينعى فاروق الفيشاوي

نعى الفنان المصري الكبير عادل إمام زميله الفنان المصري فاروق الفيشاوي وقال حينها "بعد بعض التحاليل والفحوصات والأشعة، طبيبي المعالج أخبرني أني مصاب بالسرطان. سأتعامل مع هذا المرض على أنه صداع، وبالعزيمة وبالإصرار سأنتصر على هذا المرض".

مراجع

مجموع0تقييم0.0
+
0
الرجاء الدخول لإضافة تعليق